واشنطن تعترف بعقد اجتماع سري مع جماعة «الإخوان»
*
* متابعات(يمن 24)
08:19 2015-01-30

صنعاء-متابعات(يمن 24):   اعترفت وزارة الخارجية الأميركية بعقد اجتماع مع وفد يضم قادة من جماعة الإخوان المسلمين التي تعد جماعة إرهابية في نظر الحكومة المصرية وبعض الدول العربية بالمنطقة.

 كانت اللقاءات التي جرت يوم الأربعاء الماضي قد تمت في سرية؛ حيث لم ينشر الجدول اليومي لمسؤولي الخارجية عن تنظيم تلك اللقاءات، لكن أعضاء من جماعة «الإخوان» نشروا صورهم من داخل الخارجية الأميركية وهم يرفعون شعار رابعة، ونشر بعضهم تغريدات على «تويتر» تتحدث عن مفاوضات أجراها الوفد وصفوها بـ«المثمرة» مع الخارجية الأميركية.

وقالت جين ساكي، المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، خلال مؤتمر الصحافي أمس الخميس، إن الخارجية الأميركية تعقد مئات اللقاءات مع مختلف الأطياف السياسية من كل الدول، ولا تعلن عن كل تلك اللقاءات. وشددت على أن الوفد كان يضم أعضاء من حزبي العدالة والحرية، والوسط، وبعض البرلمانيين السابقين، وأن الزيارة كانت ضمن برنامج تنظمه وتموله جامعة جورج تاون. وأكدت ساكي أن إعادة الرئيس المخلوع محمد مرسي لم تكن ضمن النقاشات التي طرحت بين مسؤولي الخارجية والوفد المصري.

وقال مسؤول أميركي بالخارجية في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط» إن مسؤولي وزارة الخارجية، منهم نائب مساعد وزير الخارجية للديمقراطية وحقوق الإنسان، ومسؤولين آخرين، التقوا مع برلمانيين مصريين سابقين ومنهم أعضاء في حزب العدالة والحرية.

وقال المسؤول الأميركي إن «المسؤولين بوزارة الخارجية الأميركية التقوا مع مجموعة من قادة الأحزاب السياسية المصرية الذين حضروا في زيارة للولايات المتحدة الأميركية بتنظيم وتمويل من جامعة جورج تاون»، وأضاف: «مثل هذه الاجتماعات تعد اجتماعات روتينية تعقدها وزارة الخارجية الأميركية بانتظام للاجتماع مع قادة الأحزاب السياسية في مختلف أنحاء العالم».

وحول تصنيف الحكومة المصرية لتنظيم الإخوان المسلمين جماعة إرهابية، قال المسؤول الأميركي: «الولايات المتحدة لا تصنف جماعة الإخوان المسلمين مجموعة إرهابية أجنبية».

وكان وفد يضم مها عوام، ومحمد حشمت، وصفوت نفعي، وعبد الموجود الدرديري، ووليد شرابي، قد بدأ زيارة للولايات المتحدة يوم الاثنين الماضي، وقام بعقد عدة ندوات في واشنطن تحت رعاية «مركز دراسات الإسلام والديمقراطية» «(CSID) طالبت بعودة الرئيس المخلوع محمد مرسي وعودة الإخوان المسلمين إلى السلطة في مصر.

ومن خلال صفحاتهم على «فيسبوك» أشار أعضاء الوفد إلى لقاءات عقدوها مع أعضاء بمجلس الشيوخ الأميركي.

وأشار إريك تراجر، الباحث في «معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى» إلى أن الإخوان روجوا إلى أنهم أجروا اجتماعات مثمرة مع مسؤولي وزارة الخارجية، وأن «الخارجية الأميركية تواصل الحديث مع المسؤولين الإخوان، على افتراض أن السياسة المصرية لا يمكن التنبؤ بها، وأن الإخوان لا تزال لديهم شعبية داخل مصر، لكن ما نشره أعضاء الوفد من صور لأنفسهم داخل الخارجية الأميركية ووراءهم شعار الخارجية وضع الخارجية الأميركية في حرج».

وقال باتريك بول، خبير مكافحة الإرهاب والأمن القومي، إن «الاجتماع بممثلين من جماعة الإخوان المسلمين باعتبارهم نخبة من الإسلاميين المعتدلين، واعتقادهم بأنهم بإمكانهم جلب الديمقراطية إلى الشرق الأوسط، يظهر أن إدارة الرئيس أوباما لا تدرك أن هناك رفضا واسع النطاق لجماعة الإخوان المسلمين في جميع أنحاء الشرق الأوسط».

تابعو أخر أخبار اليمن عبر صفحتنا على الفيسبوك
إقرأ أيضاً