بمشاركة السلطة المحلية : وقفة احتجاجية في تعز تندد بحملات التحريض والتشهير التي يتعرض مصنع الثلج التابع لمجموعة شركات أحمد الشيباني
*
*
01:58 2020-02-11

شهدت مدينة تعز وقفة إحتجاجية ومظاهرة حاشدة لعمال وموظفي مصانع الحاج احمد عبدالله الشيباني (شركة التكامل الدولية المحدودة) ومئات الأهالي من أبناء تعز ، إحتجاجا على الإعتداءات المتكررة وعمليات الإبتزاز التي تعرض لها المصنع خلال الفترة الأخيرة ، والتي كان أخرها اختطاف مدير المصنع من قبل عصابة مسلحة ، على خلفية رفضه  التنازل عن قضية إختلاس بملايين الريالات ، وكذا دفع الجبايات الخاصة لبعض النافذين والبلاطجة ،الأمر الذي دفع بهم لشن حملة إعلامية ممنهجة لتشويه صورة المصنع ومحاولة التشهير به من خلال تلفيق الشائعات والأكاذيب والصور المفبركه .
 

مظطرا لا مخير


المظاهرة والوقفة الإحتجاجية التي جاءت عقب إستنفاذ كل السبل لتفادي اللجوء للشارع وخاصة في مثل هذه الظروف التي تمر بها مدينة تعز منذ ما يزيد عن خمسة أعوام ، دشنت فعالياتها الساعة الثامنة صباحا وأستمرت إلى الساعة الواحدة بعد الظهر ، وأتسمت بالعقلانية وعكست روح تعز المدنية ، وتخللتها عدد من الهتافات والشعارات المستنكرة لأعمال البلطجة والإبتزاز الذي يتعرض له مصنع الشيباني للثلج .


تنديد واسع بالجرائم ضد الشيباني


ندد المتظاهرون بالممارسات الإبتزازية التي تعرض لها المصنع ومحاولة التشهير به من خلال فبركة الصور ونشر الشائعات التي من شأنها الإضرار بالمناخ الاستثماري والتجاري في المدينة المحاصرة ، وذلك ليس لشيئ سوى لتحقيق مكاسب شخصية على حساب الإساءة لسمعة شركة تعد واحدة من أعرق وأهم المؤسسات التجارية المحلية .

واوضح المشاركين بالفعالية أن تلك الإساءة والابتزاز والتشهير الذي تتعرض له الشركة ، لا يقتصر على مصانع الشيباني للثلج فقط ، بل تطال تعز برمتها .

 

مطالبة بسرعة القبض على المجرمين

 

مدير مصنع الثلج "حمزة الشيباني" أعتبر أن هذه الممارسات القمعية التي تعرض لها المصنع وتعرض لها هو شخصيا ، لا تعد كونها أكثر من أعمال ابتزازية وإجرامية ، لن تثنيهم عن أداء واجبهم الوطني تجاه تعز وأبنائها ، مؤكدا أن من يحاول الإساءة لمصانع الشيباني ، كمن يحاول فق عينه بيديه ، ومطالبا في ذات الوقت الجهات المختصة القيام بواجبها وإلقاء القبض على هذه العصابة الإجرامية وتقديمها للقضاء لتنال جزائها العادل .

 

موقف السلطة المحلية

 

من جانبها السلطة المحلية في تعز ، سارعت للتعبير عن موقفها تجاه ما تعرض له المصنع من عمليات إبتزاز وبلطجة ومحاولة تشويه ، ترجمتها زيارة وكيل المحافظة الشيخ "عارف جامل" إلى المصنع وسط هتافات المتظاهرين ، حيث قام بتفقد أقسام المصنع ومستوى الانظباط وتطبيق المواصفات والمقاييس وضبط الجودة ، مشيدا بمستوى الوعي الصحي الذي تحرص عليه إدارة المصنع .

واطلع الوكيل جامل خلال الزيارة على عدد من المشاكل والعقبات التي تواجه العمل بالمصنع ، واعدا بالعمل على الحيلولة لضمان عدم تكرار مثل هذه الأخطاء مستقبلا ، 


 ملاحقة الجناة


أعتبر الشيخ "عارف جامل" في تصريحات صحفية ، أن الحادثة التي تعرض لها مصنع الشيباني للثلج واختطاف مديره عمل خارج عن القانون وإجرامي ، يضر بالمستثمر ويضر بتعز بشكل أساسي ، مؤكدا أن السلطة المحلية حريصة على تثبيت النظام والقانون وستعمل على ملاحقة الجناة وضبطهم ، وأعلن عن تضامن السلطة المحلية مع المصنع وموظفيه داعيا كل الموظفيين للعودة للمارسة أعمالهم بشكل طبيعي ، مؤكدا أن قيادة تعز لن تعطي الفرصة لكل من تسول له نفسه زعزعة الأمن والاستقرار بأي طريقة وتحت أي حجة .

 

مكتب التجارة والصناعة

 

من جهته نائب مدير مكتب التجارة والصناعة في تعز "عدنان الحكيمي" أعرب عن إدانته وإستنكاره لهذه الأعمال التي تعرض لها الإخوة في مصنع الشيباني ، واصفا تلك الأعمال بالإرهابية ولا تليق بتعز وأبنائها الشرفاء حد تعبيره ، مشددا على رفض مكتب التجارة والصناعة لهذه الأعمال من أي جهة مدنية أو عسكرية مالم تكن في إطار القانون واللوائح ذات الصلة ، معتبرا اختطاف مدير المصنع تحت تهديد السلاح جريمة خطيرة ينبغي التوقف عندها بكل حزم ،


الحقيقة لا غيرها


واشار الحكيمي إلى أن المكتب عمل على المطابقة بين قوالب الشيباني للثلج والقوالب التي تم نشرها في وسائل الإعلام ووجد أن الأخيرة أصغر بكثير من قوالب الشيباني وهو ما يدحض تلك الإشاعات المغرضة ، منوها إلى أن المكتب يقوم بتنفيذ زيارات دورية من ضمنها زيارة مصنع الشيباني للثلج ، مؤكدا أنه لا يوجد أي مخالفات على المصنع ومستوى النظافة لديهم جيدة جداً .


مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل


إلى ذلك ، عبر نائب مدير مكتب الشؤون الإجتماعية والعمل "محمود البكاري" في تصريحات صحفية ، عن إدانته لمثل هذه الأعمال الإبتزازية التي تعرض لها مصنع الشيباني للثلج ، منوها إلى أن رصد أي أخطاء أو المطالبة بأي حقوق لا تأتي من خلال الابتزاز والبلطجة وتشويه الآخر ، بل لها مسارات قانونية وقضائية يجب مراعتها والعمل بها ، وفقا للقوانين والتشريعات النافذة ، مشددا على أهمية التعامل بالقانون بعيداً عن التشهير والإبتزاز من أجل تحقيق مصالح خاصة .

 

شكوى رسمية لدى النائب العام

 

من جانبه المحامي صالح سلطان البكيري قال أن مثل هذه الابتزازات والبلطجة والأعمال الخارجة عن القانون بيئة طاردة للإستثمار ، مشيرا إلى أن الحكومة معنية بحماية الإستثمار والمستثمرين كونها روافد إقتصادية شديدة الأهمية ، معتبرا ما تعرض له مصنع الشيباني ، يعد جريمة يعاقب عليها القانون ، مؤكدا أن إدارة المصنع تقدمت بشكوى رسمية للنائب العام جراء ما لحق بهم من أضرار مادية ومعنوية ، الذي حول القضية إلى نيابة تعز ، منوها إلى أنه تم إحالة القضية للشرطة العسكرية لمعرفة من قام بهذه الإساءة لهذه المؤسسة التي تعتبر الوحيده داخل المدينة ويجب حمايتها لا التشهير بها .


جانب من الإبتزاز والبلطجة


تجدر الإشارة هنا إلى أن احد المتنفذين (نتحفظ على إسمه) قام في وقت سابق بالاعتداء على المصنع والارتطام بسيارته على بوابة المصنع ، وحاول اقتحامه بقوة السلاح ، وعمل على إرسال التهديدات بنسف المصنع ، واخيرا قام بإختطاف مدير المصنع حمزة الشيباني لمدة تزيد عن 24 ساعة ، بهدف الضغط على إدارة شركات الشيباني التنازل عن قضية إختلاس بملايين الريال منظورة أمام القضاء والجهات المختصة .

تابعو أخر أخبار اليمن عبر صفحتنا على الفيسبوك
إقرأ أيضاً