المتحدث بإسم الرئاسة التركية قالن : إن أولوية تركيا في ليبيا هي إيقاف الاشتباكات في أسرع وقت ممكن وتحقيق وقف إطلاق النار.
*
*
02:07 2020-01-08

قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن اليوم الثلاثاء إن أولوية تركيا في ليبيا هي إيقاف الاشتباكات في أسرع وقت ممكن وتحقيق وقف إطلاق النار.
وأعرب قالن عن استنكاره لعدم إدانة المجتمع الدولي هجمات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، وعدم "محاسبته على جرائمه".

وأشار قالن إلى أن الحوادث التي شهدتها مدينة سرت الليبية شرق البلاد يوم الإثنين، وقصف الكلية العسكرية في طرابلس الذي أودى بحياة عشرات الطلبة، أثبتت صحة التحذيرات والدعوات التي أطلقتها تركيا.

ولفت إلى أن "حفتر يواصل هجماته بشكل متهور منتهكاً الاتفاق الموقع في أبريل/ نيسان الماضي."

وشدد على أنه في حال لم يتم إيقاف حفتر، فإن العملية السياسية في ليبيا لن تتحقق وسيتم إراقة المزيد من الدماء.

وقال قالن إنه يجري حاليا التخطيط العسكري لإرسال قوات تركية إلى ليبيا، في إطار مطلب الجانب الليبي.

وأكد أن الجيش التركي سيواصل دعم الحكومة الليبية الشرعية من حيث التدريب العسكري والتعاون وتقديم المعدات التقنية، وفق إطار مذكرة التفاهم بين البلدين.

وتشن قوات حفتر منذ 4 أبريل/ نيسان الماضي، هجوما متعثرا للسيطرة على طرابلس والمدن التابعة لحكومة الوفاق، المعترف بها دوليا.

وأجهض هذا الهجوم جهودا كانت تبذلها الأمم المتحدة لعقد مؤتمر حوار بين الليبيين، ضمن خريطة طريق أممية لمعالجة النزاع الليبي.

تابعو أخر أخبار اليمن عبر صفحتنا على الفيسبوك
إقرأ أيضاً