اذا كنت لا تستطيع النوم اليك هذا الحل البسيط والطبيعي لتحظى بنوم هادئ وعميق..شاهد
*
*
06:04 2019-02-11
توصل علماء إلى أن الهز اللطيف أو الهدهدة تسرّع الانتقال للنوم العميق لدى الكبار تماماً كما الأطفال. تساعد على تحسين ذاكرتهم من خلال تحسين نوعية نومهم.

لذا، إذا كنت تعاني مشاكل في النوم، فقد يكون من المفيد الاستثمار في أرجوحة شبكية، إذ يقول العلماء إن حركات الهدهدة لا تساعد الإنسان في النوم أكثر فحسب، بل إنها تحسن من جودة النوم؛ ومن ثم الذاكرة.

في حين أن الآباء يستخدمون الهدهدة طويلاً كطريقة لتهدئة أطفالهم وبث النوم في أعينهم، اقترحت بعض الدراسات أن ذلك يفيد البالغين أيضاً.

من الأطفال الذين ينامون على أذرع أمهاتهم نتيجة الهز وصولاً إلى الأجداد الذين يغفون على كرسي هزاز، من المعروف أن الهز أو الهدهدة يدفع إلى النوم. لكن العلماء لم يفهموا كيفية تأثيرها في الدماغ.

والآن يقول باحثون إنهم وجدوا أدلةً لدعم هذا، واكتشفوا فوائد أخرى يمكن التمتُّع بها.

وبحسب الدكتور بول فرانكين، المؤلف المشارك في البحث، من جامعة لوزان بسويسرا: «إن هدهدة مَن لا يعانون أي مشكلة في النوم تحسن جودة النوم، ويبدو أن فوائد النوم، كالذاكرة مثلاً، تتحسَّن أيضاً».

الهدهدة تسرّع الانتقال للنوم العميق

وكما ذكرت الورقة في دورية Current Biology، كشف الدكتور فرانكين وزملاؤه في جامعتي لوزان وجنيف، أن 18 مشاركاً شاباً أمضوا 3 ليالٍ في المختبر:

  • واحدة للتعوُّد على البيئة.
  • الثانية لمراقبة نوهم على سريرٍ ثابت.
  • والثالثة لمراقبة نومهم على سريرٍ يهتز بلطفٍ يميناً ويساراً.

وطُلِبَ من المشاركين تعلُّم أزواج من الكلمات الفرنسية غير ذات الصلة، وبعد ذلك أُجرِيَ اختبار لقدرتهم على تذكُّرها قبل كل ليلة من ليالي الاختبار وبعدها.

روقِبت الموجات الدماغية لكلِّ مشارك خلال نومه، باستخدام تخطيط موجات الدماغ (EEG)، وسُجِّلَت مقاييس أخرى مثل: ضربات القلب.

كشفت بيانات الموجات الدماغية أن الهدهدة اللطيفة لم تؤثر في الوقت الإجمالي الذي أمضاه المشاركون في النوم؛ ولكنها قلَّصَت وقت انتقالهم إلى النوم «الحقيقي».

تابعو أخر أخبار اليمن عبر صفحتنا على الفيسبوك
إقرأ أيضاً