بعد أربعة عقود على فاجعة اغتياله الأثم
التنظيم الناصري يوجه أصابع الإدانة ويكشف هوية قاتل الشهيد "ابراهيم الحمدي " والمنفذ الرئيسي للجريمة البشعة (تفاصيل)
*
*
08:36 2017-10-12
خرجت مسيرة جماهيرية حاشدة في العاصمة صنعاء، اليوم الاربعاء، إحياءاً للذكرى الـ 40 لإغتيال الرئيس الشهيد إبراهيم الحمدي وأخية الشهيد عبدالله الحمدي في 11 أكتوبر 1977م. وشارك في المسيرة الجماهيرية، التي نظمها التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري وأسرة الرئيس الشهيد إبراهيم محمد الحمدي، حشد كبير من المواطنين، تخليداً ووفاءً للرئيس الحمدي مشروع الحياة والتنمية والوطن. وانطلقت المسيرة من أمام جسر الصداقة بصنعاء إلى مقبرة الشهداء لقراءة الفاتحة على روح الشهيدان إبراهيم وأخيه عبدالله الحمدي ووضع أكاليل الورود على ضريحهما الطاهر الذي اغتالتهما أيادي الغدر والخيانة والعمالة في 11 أكتوبر 1977م. من جهته أكد التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري في بيان سياسي له بهذه المناسبة، أنه وبمجرد أن اخترقت رصاصات الغدر جسد القائد ومزقته طعنات الجبناء، لم تنخدع الجماهير اليمنية بالأكاذيب والمغالطات التي أخذ يسردها المتآمرون للتغطية عن جريمتهم الشنعاء.. واشار الى ان الجماهير المشيعة لقائدها صوبت -قبل أن يوارى جثمانه الطاهر الثرى- أصابع الاتهام للقتلة الحقيقيين، وستظل تلاحق من تبقى من القتلة وتقض مضاجعهم، إلى أن تتمكن من تقديمهم للعدالة، وفي مقدمهم المنفذ الرئيسي للجريمة علي عبد الله صالح، الذي كان شغله الشاغل خلال فترة حكمه الفاسد هو تدمير وطمس المنجزات التنموية التي حققها الشهيد إبراهيم الحمدي في فترة قياسية وجيزة. وأكد التنظيم الناصري أن المعلومات التي تم تسريبها من وقائع تبين حقيقة أن الجريمة كانت مشتركة بين عناصر الداخل الذين انحصر دورهم بمجرد التنفيذ، والخارج الذي كان دوره التخطيط والتمويل. ووجه التنظيم دعوته للمجتمع الدولي إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية محايدة، تنظر في القضية، لأن الضحية لم يكن شخصا عاديا، وإنما كان رئيس دولة مستقلة وعضو عامل في الجامعة العربية والأمم المتحدة. والقى السفير عبدالرحمن الحمدي، كلمة في المسيرة الجماهيرية، مشيرا الى أنه باغتيال الشهيد الحمدي تم اغتيال المشروع الوطني الذي مثل الأمل لبناء وطن يمني شامخ يطمح إليه وينشده كل الاحرار واليمنيين الشرفاء. ودعا المجتمع الدولي والمنظمات الدولية العاملة في مجال حقوق الإنسان والعدالة الانتقالية بتشكيل لجنة تحقيق دولية محايدة، حرصاً على اظهار الحق ونصرة العدالة من خلال القضاء الدولي المحايد والنزية لكشف الحقائق وتطبيق مبادئ العدالة الانتقالية الدولية. وطالب السفير الحمدي في كلمته الشرعية وسلطة الأمر الواقع تقديم تنازلات لصالح الشعب والوطن لأن المرحلة التي تمر فيها اليمن تحتم على الجميع تغليب المصلحة الوطنية على كل المصالح الضيقة ، معتبراً أن تقديم التنازلات في هذه المرحلة من أجل الشعب شيء عظيم يستحق التنفيذ من أجل عزة وكرامة الشعب الذي يعيش في بؤس انساني يهدد إلى اتساعه وانتشاره مستهدفاً حياته ووضعه المعيشي وامنه واستقراره. كما قدم الحمدي ونيابة عن أسرة الشهيد كل الشكر والتقدير لجميع من ساهم وشارك في انجاح المسيرة الجماهيرية لاحياء ذكرى اغتيال الشهيدين ابراهيم وعبدالله بايادي الغدر والعمالة في 11 أكتوبر 1977م.
تابعو أخر أخبار اليمن عبر صفحتنا على الفيسبوك
إقرأ أيضاً