ما هى الدوافع التى تحرك مؤشر الداو جونز الصناعى صعودًا وهبوطًا؟
*
* يمن 24 - متابعات:
12:30 2017-10-02

تعد تحركات مؤشر الداو جونز الصناعى من المؤثرات القوية على الأسواق المالية، فعندما يريد المستثمرون معرفة اتجاهات الأسواق المالية ينظرون إلى تحركات مؤشر الداو جونز الصناعى وذلك لأن المؤشر يضم أكبر وأضخم ثلاثين شركة أمريكية يتم تداولها فى بورصة نيويورك وبورصة ناسداك.
وسننطرق إلى لمحة بسيطة عن نشأة المؤشر، يعتبر مؤشر الداو جونز الصناعى من أقدم مؤشرات البورصة العالمية وأوسعهم نطاقًا وقد تم تأسيسه فى عام 1896، وكان يضم أكبر 12 شركة أمريكية وأول شركاته هى جنرال إليكتريك ثم بدأت عدد الشركات المدرجة فى التزايد حتى أصبحت 30 شركة أمريكية. 
وخلال الأشهر القليلة الماضية حقق المؤشر مكاسب كبيرة حيث استطاع تخطى حاجز 20000 نقطة منذ بداية هذا العام، وفيما يلى سنوضح الأسباب والدوافع التى تتحكم فى توجهات المؤشر:


1 .البنك الاحتياطى الفيدرالى وسياساته النقدية.
تعتبر البنوك المركزية هى المسيطرة على السياسات النقدية وسوق الفوركس للدول كما أنها تتحكم فى حركة وحجم سيولة الأموال المتداولة فى الأسواق وذلك من خلال استخدام العديد من الأدوات التى من أهمها أسعار الفائدة، فرفع وخفض أسعار الفائدة بقوة يؤثر على حركة الأسواق المالية.
فعندما يرفع البنك الاحتياطى الفيدرالى أسعار الفائدة هذا  يعنى أن تكاليف الإقراض سترتفع للشركات من جراء رفع أسعار فائدة البنوك التجارية، وهذا ما يؤثر بالسلب على أداء الشركات التى تعتمد فى الأساس على القروض لتمويل مشاريعها.
ومن جهة أخرى عندما ترتفع أسعار الفائدة سترتفع أسعار الفائدة على سندات الحكومة وهذا ما سيزيد من اقبال المستثمرين على السندات الحكومية فى أسواق الأسهم.
إن القرار برفع أسعار الفائدة سيزيد من الإدخار حيث أن الفوائد البنكية سترتفع وهذا ما سيجعل هناك اقبال متزايد على ضخ أموال فى أسواق الأسهم.
إذا نظرنا من الناحية النظرية فإن قرار البنك الاحتياطى الفيدرالى برفع أسعار الفائدة يصب فى مصلحة مؤشر الداو جونز الصناعى الذى سوف يحقق المكاسب.


2 .التقارير الفصلية لأداء وأرباح الشركات.
من الشروط الأساسية فى البورصات أن تقوم كل شركة مدرجة بتقديم تقرير كل ثلاثة أشهر عن الأداء المالى للشركة وأرباحها وتوقعاتها المستقبلية، ويتم نشر تلك التقارير فى نهاية كل فصل.
وعندما تكون أغلب التقارير المعلنة إيجابية فهذا ما سينعكس على أداء المؤشرات التى بالتبعية سترتفع قيمتها، ولكن فى فترات التذبذب والتقلب للتقارير هذا يؤثر سلبيًا على أداء المؤشرات، إذا كان أداء معظم الشركات جيدًا فإن مؤشر الداو جونز الصناعى سيرتفع مثل ما حدث فى تقارير الربع الثانى من هذا العام التى شهدث أداء جيد لأغلب الشركات الأمر الذى أدى إلى ارتفاع مؤشر الداو جونز الصناعى.
3 .الوضع السياسى.
لابد أن نعرف هناك علاقة قوية بين الوضع السياسى والحالة الاقتصادية، فعندما يكون الوضع السياسى متوتر ينعكس آثاره على الحالة الاقتصادية التى تتدهور بمرور الوقت والعكس، ويعتبر مؤشر الداو جونز الصناعى هى مرآة المستثمرين للحالة الاقتصادية، لهذا فإن المؤشرات جميعها بما فيها الداو جونز تتأثر بالتغيرات السياسية للبلاد.
فمثلًا عند انتخب الرئيس "دونالد ترامب" رئيسًا للولايات المتحدة ارتفع مؤشر الداو جونز بأكثر من 23%، وذلك بسبب الآمال المعقودة على قيام الرئيس الجديد بتنفيذ وعوده وبالأخص تمرير قانون جديد للضرائب الذى يتضمن تخفيات هامة على أرباح الشركات، وعلى الرغم من ذلك فإن ارتفاع المؤشر وقتها لم يكن فقط بسبب الحالة السياسية المتغيرة بل مجموعة من العوامل متجمعة ولكن الوضع السياسى كان أهمها.


4 .ضخ مزيد من رؤوس الأموال.
فى الحقيقة إن التطور التكنولوجى ووضع الأسواق المالية اليوم من التداول عبر الإنترنت بسط وسرع من حركة رؤوس الأموال بين الأسواق المالية العالمية المختلفة، وأصبح أداء المؤشر والأسهم تعتمد على حجم رؤوس الأموال المتدفقة.
فمثلًا بعد انتخاب الرئيس "دونالد ترامب" وتفاؤل الأسواق بأجندته الاقتصادية قام العديد من المستثمرين من جميع أنحاء العالم وبالأخص الصين بضخ رؤوس أموال كبيرة إلى الأسواق الأمريكية، وهذا ما كان سببًا فى ارتفاع مؤشر الداو جونز الصناعى وقتها.       

 

تابعو أخر أخبار اليمن عبر صفحتنا على الفيسبوك
إقرأ أيضاً