ياسين التميمي
«عاصفة الحزم» تطيح بمخطط تعميم الحرب الأهلية في اليمن
02:56 2015-04-20

 

 

 

حتى هذه اللحظة لم تحدث المفاجأة التي وعد بها الحوثيون ومن خلفهم آلة إيران الإعلامية الضخمة. فالعاصفة عصفت، بأحلام الحلف الشيعي في الهيمنة على اليمن، إلى حد استحق معه كل هذا النحيب وخصوصاً ذلك الذي تعلو نبرته كل أسبوع تقريباً في الضاحية الجنوبية لبيروت.

 

عدم حدوث المفاجأة دفع بالحلف الشيعي - بصفته مُسعِر الحروب الأول في المنطقة – إلى أن يختار الطريق الأسوأ الذي سلكه في سوريا، وهو التوجه نحو تعميم الحرب في اليمن لتتحول إلى حرب أهلية شاملة، يأمل الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح وزعيم مليشيا الحوثي، في أن يعملوا من خلال حرب كهذه على تعقيد المشهد، وتغيير قواعد اللعبة، وإيجاد إطار حل سياسي يُبقيهم أحياء في المشهد اليمني.

 

المفاجآت هي تلك التي تأتي من جانب الحلف العربي وقد كانت «عاصفة الحزم» هي المفاجأة الأهم والأخطر التي أعاقت كل مفاجأة ممكنة من الطرف المناهض للدول السعودي في اليمن. المفاجأة التي لا تقل أهمية، تتمثل في صدور قرار مجلس الأمن الدولي رقم (2216)، بشأن اليمن، تحت الفصل السابع، بدون اعتراض روسيا الاتحادية عليه.

 

كان هذا انتصاراً دبلوماسيا كبيراً للمملكة العربية السعودية وشركائها في مجلس التعاون الخليجي، لم تستطع إيران احتماله، فدفعت بكل أبواقها وقاداتها العسكريين والسياسيين إلى إشغال الوعي العربي بالمبادرات تارة، وبالتوقعات المبالغ فيها تارة أخرى.

 

 وفي خضم هذا اليأس الإيراني، يمضي طيران التحالف العربي، في ضرب أهدافه العسكرية بدقة، وفي توسيع مجالها، لتشمل الأهداف المتحركة بما في ذلك إمدادات الجيش المتمرد ومليشيا الحوثي الانقلابية، واستهداف مقر تجمعاتهم في جبهات الحرب المختلفة.

 

وإلى هذه الضربات الموجعة يعود الفضل في تحييد القوة الهائلة التي دفع بها الرئيس المخلوع إلى ميادين المواجهات العسكرية في أكثر من محافظة يمنية، بالإضافة إلى ما لدى مليشيا الحوثي من أسلحة ثقيلة راكمها عبر سنوات من الإمداد الإيراني، ومن  السطو على مستودعات القوات المسلحة.

 

هناك تحول نوعي في طبيعة المواجهات بين المقاومة الشعبية، والجيش المتمرد مسنوداً بالمليشيا الحوثية. فالمقاومة انتقلت من موقع الدفاع إلى موقع الهجوم في أكثر من منطقة. وثمة تجاوب ملحوظ بين التصريحات التي أطلقها قبل يومين المتحدث باسم قوات التحالف العميد أحمد عسيري، وبين طبيعة تحركات المقاومة في الميدان.

 

وهذا التجاوب، لا تفرضه حالة الشعور بالوقوف في خندق واحد فقط، بقدر ما فرضته التحولات على الصعيد الميداني، متمثلةً في تدفق الإمدادات، والشروع في إعادة تشكيل القوات العسكرية الموالية للرئيس هادي، وخصوصاً تلك التي كانت تقع تحت قيادة اللواء علي محسن صالح، وإعادة تمركزها في تخوم الصحراء الشرقية وبالأخص في محافظة مأرب، مما يرجح اندلاع معركة برية عند اكتمال متطلباتها الميدانية واللوجستية والتكتيكية، قد تحسم بشكل كامل المعركة الدائرة في اليمن.

 

هناك حقيقتان مهمتان أفرزتهما المعركةُ الدائرة في اليمن، يتوجب الإشارة إليها في هذا الحيز..

 

 الحقيقة الأولى: أن الرئيس المخلوع وحليفه الحوثي، فشلا حتى اللحظة في الدفع باليمن إلى حرب أهلية واسعة، ويتكرس الفشل يوماً إثر يوم مع فقدان الإمكانيات التسليحية التي تُضرب كل يوم من قبل طيران التحالف.

 

الحقيقة الثانية: أن الحرب الأخيرة التي أعلنها الرئيس المخلوع والحوثي، حوَّلتْ مناطقَ كانت معروفة بمدنيتها وسلميتها مثل عدن وتعز، إلى مناطق تمتهن الحرب بكفاءة عالية، بل إن الحرب تحولت مع مرور الوقت إلى إحدى العادات المسلية لدى أبناء هذه المناطق.

 

وتكشف الفيديوهات التي تملأ مواقع التواصل الاجتماعي، المنحى الخطير في مزاج الحرب الذي تشكل في وجدان أبناء تلك المناطق، حتى إن البعض منهم ذهب بعيداً في التعبير عن مشاعر التأييد لعاصفة الحزم وطائراتها وضرباتها الجوية على أهداف تخص الحوثيين والجيش المتمرد.

 

البعض يسوق إمكانية استدامة الحرب في اليمن، ويبني تقديره على أن فكرة الإخلال بموازين القوى ستجعل القوى تتكافأ في نزعة الحرب، ما قد يساهم في  استمرار هذه الحرب.

 

هذا تقدير غير موفق، لأنه يتجاهل «عاصفة الحزم»، التي أعادت ترتيب موازين القوى في اليمن، فلم تعد الهيمنة للقوى الانقلابية التي تستأثر بالسلاح، بل للتحالف العربي الذي لم يأت لليمن لكي يدمر الإمكانيات العسكرية للانقلابيين ويذهب.

 

فاليمن بات في عهدة هذا الحلف، ومسؤوليته لا تنحصر في إنهاء الخطر الوجودي الذي مثلته إيران في اليمن، بل يجب أن تشمل الإشراف على الانتقال السياسي، وعلى الدعم الاقتصادي، فضلاً عن أن مجلس الأمن قد فوض التحالف تنفيذ واحدة من أخطر البنود الواردة في قراره الأخير بشأن اليمن، وهي الإشراف على حظر توريد الأسلحة، ما يجعله حاضراً في كل تفاصيل المشهد اليمني.