علي البخيتي
جنون القوة ... رئيس جمهورية فار من وجه العدالة!!
14:33 2015-02-25

بقلم /علي البخيتي

 

تحدثت مع أحد الأصدقاء قبل أيام وقلت له أني أشعر عند تحدث بعض المسؤولين في أنصار الله أن من يتحدث المدفع وليس ذلك المسؤول، تشعر أن من يحدثك وكأنه نزل للتو من على ظهر دبابة، لأن حديثه لا يمت بصلة الى قاموس السياسة أو التعايش والشراكة.

يدخل أنصار الله "الحوثيين" عبر لجنتهم الثورية في مقامرة، ليس بحركتهم انما بالوطن بأكمله، وبوحدته وتماسك نسيجه الاجتماعي وما تبقى من مؤسسات وأجهزة الدولة.

تحدثت بالأمس عن قرار إحالة رئيس الوزراء والوزراء الى النيابة العامة بتهمة الخيانة الوطنية معتقداً أن تلك الحماقة هي القمة التي وصلت اليها اللجنة الثورية، لم أكن أتصور أننا سنكون على موعد مع حماقة أخرى تم فيها اعلان رئيس الجمهورية فاراً من وجه العدالة.

بعد سماعي بالقرار سارعت الى قوقل وبحثت عن خريطة المحافظات اليمنية، وبعد نظرة سريعة لمساحة المحافظات التي تخضع لسلطة الأمر الواقع التي فرضها أنصار الله لاحظت أنها أقل من 25% من مساحة اليمن، وقلت في نفسي أن ذلك القرار يمكن تطبيقه في تلك المساحة ولا أدري كيف سيتعاملون مع الـ 75% الباقية؟!!.

وسألت نفسي أين ذهب قرار تكليف الحكومة، ومن ثم قرار احالتها الى النيابة العامة، وكيف سيتم تطبيق قرار ملاحقة رئيس جمهورية تعترف به كل دول العالم بما فيها ايران وسوريا وحتى حزب الله، الا يدرك أنصار الله أن أهم حلفائهم لم يتجرؤوا الى الآن على الاعتراف بهم فكيف بخصومهم وأعدائهم؟!!.

جماعة لا تحظى سلطتها باعتراف محلي في أغلب الأراضي اليمنية، ولا من قبل أغلب السكان، ولا تعترف بها دول الإقليم ولا أي دولة في العالم بما فيها أصدقائها تعلن رئيس شرعي تعترف هي به وبشرعيته الى قبل أسابيع ويعترف به الداخل والخارج فاراً من وجه العدالة!، هل يعقل هذا؟.

من يصنعون سياسة أنصار الله لا يضعون في بالهم أسوأ الاحتمالات ولا تقلب الأوضاع وتغير معطيات العمل السياسي، فتمكن الرئيس من الوصول الى عدن أفقدهم الصواب وجعلهم يتخبطون في القرارات والبيانات التي تتناقض مع بعضها وسرعان ما تتحول الى حبر على ورق، لأنها قرارات يستحيل تنفيذ بعضها إضافة الى أن تنفيذ بعضها الآخر مكلف ولن تتجرأ عليه الجماعة، وبالتالي فان القرارات التي تصدرها اللجنة الثورية لا تعدوا كونها حالة تنفيس لدى أعضائها لكي يتم تداول اخبار اللجنة في المواقع والصحف والقنوات الإعلامية ليس الا.

ينطلق أنصار الله "الحوثيين" في التعاطي مع السياسة من منطلق ايماني عقائدي، لذلك لا يعيرون أي اهتمام للمعطيات السياسية وللحساسيات المناطقية والجهوية والمذهبية، ويصنفون أنفسهم جند الرب الذي يأمرهم فيطيعون، ولم يدرك الأنصار أن الوحي انقطع وبالتالي لا يمكن لأي طرف أو شخص احتكار تمثيل الرب على الأرض، وأن من يدعي ذلك يمكنه التعاطي مع اتباعه ومريديه وفقاً لتلك القناعة، لكن لا يحق له أبداً فرضها على من لا يزالون متشبثين بانقطاع الوحي وينكرون ما بعد الوحي من ولاية أمر وضرورة وجود علم.

نحن أمام مشكلة مع الايمان عندما يتحول الى سلطة، لأنه يجر مختلف الأطراف الى صراع لا أفق واضح لنهايته الا أن يكون الوسيط هو الله "جل وعلى" عبر تبرأه من كل من يدعون أنهم وكلاء حصريون له.

على أنصار الله أن يغادروا عقلية السلفية الجهادية التي تُسيطر عليهم وأن يقلدوا حزب الله اللبناني في العمل السياسي، حيث تمكن من إيجاد صيغة عيش مشترك مع مختلف الأطراف السياسية والشرائح الاجتماعية التي في لبنان يما فيهم المسيحيون وديانات وأعراق أخرى ومذاهب إسلامية متعددة، وأصبح أهم حلفاء الحزب واقربهم هم المسيحيون واليسار والقوميين، بينما فشل أنصار الله في إيجاد صيغة لعلاقة وشراكة تجمعهم مع بقية اليمنيين الذين يشتركون معهم في العروبة والإسلام.

على أنصار الله أن يدرسوا تجربة حزب الله عندما دخل بيروت في عام 2007م وفرض سيطرته الأمنية والعسكرية عليها، وكيف تعامل بعد ذلك مع بقية المكونات السياسية حتى التي تقاتل معها في شوارع بيروت، فلم ينهب منزلاً ولم يستحوذ على أرض ولم يسيطر على مؤسسات الدولة، واكتفى بإيصال الرسالة التي مفادها: نحن هنا وعليكم عدم تجاوزنا مرة أخرى، وفهم الجميع الرسالة الى اليوم.

 

وأكد البخيتي أنه لا بوادر لحرب أهلية وأن التدخل العسكري الدولي ليس مجدياً، موضحاً أن اليمن لا يغري العالم كثيراً فهو ليس غنياً بالنفط وبعيداً عن إسرائيل.