علي البخيتي
مهلة ال 72 ساعة مغامرة قد تتحول الى مقامرة بوطن
17:56 2015-02-03

ما حدث في 21 سبتمبر ثورة شعبية بكل المقاييس على طغمة فاسدة، وكان قرار رفع الدعم عن المشتقات النفطية هو ما أعطى الحراك السياسي لأنصار الله "الحوثيين" زخماً شعبياً التف حوله الكثيرين ومن مختلف التيارات السياسية في مناطق معينة من اليمن، لكن علينا أن لا نبالغ ونعتبر ما حصل ثورة شعبية وطنية لها امتداد جغرافي على مستوى اليمن، فالتحرك الجماهيري الذي سبق 21 سبتمبر الفائت وما بعده ارتبط بالمناطق التي يتواجد فيها أنصار الله أمنياً أو في مناطق لهم تواجد وحضور قوي تمكنوا من خلاله من النزول بحرية.

ومن هنا لا يمكن لثورة في منطقة محددة في اليمن أن ترسم بمفردها الخارطة السياسية لكل اليمن بشماله وجنوبه خصوصاً مع وجود القضية الجنوبية ومطالب لمناطق وكتل سُكانية أخرى ترغب من خلالها في أن تكون شريكة في صنع القرار، أما إذا ما أضفنا الحساسية المذهبية الى جانب الحساسية المناطقية فإنه سيتم رفض أي خيار يأتي من تلك المنطقة ومن ذلك التيار تحديداً حتى ولو كان قرآناً مُنزلاً.

أنا أعرف أن الثورة تحتاج الى مغامرة لكي تنجح، ولو عملت الثورات حساباً للكثير من العوامل وأفرطت في المخاوف من التغيير لما قامت أي ثورة في التاريخ، ومع ذلك فالوضع مختلف تماماً عندما نتحدث عن الأزمة الحالية، فالتيار الذي تبنى الثورة ليس متواجد في كل المناطق في اليمن، ولا المنتمين له من كل طوائف ومذاهب المجتمع، ومحصور تواجده في عدة محافظات لها ارث مذهبي خاص، وامتداده في محافظات أخرى يعتمد على عوامل أخرى لن أتحدث عنها اليوم.

الثورة مغامرة، هذا صحيح لو كانت المغامرة ستقتصر نتائجها على ازمة اقتصادية وانعدام في المشتقات النفطية والمواد التموينية ولو لأشهر، أو فراغ دستوري حتى لسنة كاملة، لكن عندما تتحول المغامرة الى مقامرة بوحدة اليمن وتماسك نسيجة الاجتماعي فلا أنصح بالمغامرة أبداً.

على أنصار الله أن يدركوا كيف ينظر إليهم الآخرون في بعض المحافظات الشمالية والجنوب بشكل عام، فهم لا ينظرون إليهم كقوة سياسية لها امتداد على مستوى الوطن، بل كقوة مناطقية طائفية في غالبها الأعم، ومن خلال هذه النظرة سيتم التعامل مع أي خيار أحادي يتخذه أنصار الله خلال اليومين القادمين.

على أنصار الله أن يفهموا أن احضار مجموعة شخصيات من كل محافظة من القريبين منهم أو المحسوبين عليهم أو الموالين لهم الى الصالة الرياضية بصنعاء لا يعبر بأي حال من الأحوال عن اجماع وطني أو انتشار وطني للحركة، فتلك الشخصيات لا تملك وزن يكفي لإقناع مواطني تلك المناطق بصوابية الخيار الذي سيتم اتخاذه، وبالتالي قد يكون ذلك الخيار هو المسمار الأخير الذي سيدق في نعش الوحدة اليمنية، بل ووحدة الشمال أيضاً، ولا أريد أن يكون أنصار الله الممسكين بالمطرقة، فمن أوصل البلد الى حافة التمزيق أطراف أخرى، لكن دقهم للمسمار الأخير سيحملهم الجزء الأهم من مسؤولية مشهد تشييع اليمن الموحد.

التراجع عن المهلة الزمنية ليس عيباً، وسيحسب لأنصار الله لا عليهم، مهما حاول البعض اتهامهم بالعجز، بل عليهم أن يثبتوا فعلاً أنهم عاجزين عن تمزيق الوطن، وهناك خيارات كثيرة للوصول الى تسوية، ومن الخطأ أن يحصروا أنفسهم بساعات محددة، فمصير الأوطان لا يُربط بعقارب الساعة أبداً.