عمار الحماطي
جرائم الإنقلاب لن تقتل أحلام شهداء الكرامة ..
21:45 2018-03-17
 
 
 في هذه الأثناء يستعد اليمنيون لإحياء الذكرى السابعة لمجزرة جمعة الكرامة ، تأتي هذه الذكرى والبلد في وضع لا يقل قتامة عن  ( ١٨ مارس2011 ) 
 
وطني أصبح لون الدم فيه هو السائد ، أصبح القمر فيه مظلما يلف وشاحا حزينا ، وطن لاتشم فيه إلا رائحة الموت ، وطن مخطوف بيد مليشيا لا تجد الإنسانية إليها طريقا . 
 
وطن .. هو نفسه الذي تعرض خيرة شبابه لأبشع مجزرة في تأريخه ، يتعرض اليوم أبنائه لقتل ممنهج بطريقة لا تقل همجية عن مشهد جمعة الكرامة الدموي . 
 
(بين الإنقلاب وجريمة الكرامة مخطط قتل مستمر ) يعجزالقلم ويتجمد الحبر أمام تلك الأرواح التي أزهقت في مذبحة نازية همجية عفاشية ..
 
إن جمعة الكرامة مثلت السقوط الحقيقي والأخلاقي لنظام صالح  ، سقطوا بتلك الطريقة حينما أقدم قناصة (المسخ عفاش)على إرتكاب أبشع مجزرة في حق شبابنا ، كانت الحصيلة أكثر من (٥٠) شهيدا ومئات الجرحى ، سقط الشهداء فارتفعت الحرية عاليا منذ ذاك اليوم ، يتقزم الجميع أمام أولئك الذين وهبوا أرواحهم دون تردد فداءً لليمن ، قناديل غادروا الدنيا برصاص الحقد العفاشي .. 
 
إن ذكرى مجزرة الكرامة تعتبر محطة هامة للجميع للوقوف أمام تضحيات ينبغي أن لا يتم خذلانها بالسماح لسماسرة الثورات بسرقتها أو الإنقلاب عليها ، لقد وهب شهداء الكرامة هذا البلد الدم الغالي ، ويتوجب علينا أن نهبهم كل ما لدينا ونجعل من هذه الذكرى بداية لثورة تبحث عن كرامة مازالت مفقودة حتى اللحظة .!!
 
جريمة بحجم مجزرة جمعة الكرامة توحي لنا وكأن مرتكبيها لم يغتالوا كرامة الإنسان فحسب بل إنها مجزرة بحجم وطن تأبى النسيان ..
 
 لم يبالي (المسخ الصريع) عندما أقدم زبانية على إرتكاب تلك المذبحة دون أي ضمير إنساني حي ، ارتكب جريمته دون خجل .. 
 
لايزال الألم والحزن متصلباً في قلوبنا وقلوب أسر الشهداء ولاتزال المعاناة والآهات تكوي أنين الجرحى ، 
 وبالتالي لم يكن لنا أي خيار أمام ذلك المشهد المؤلم سوى الوقوف بجانب الشعب وصف الثوار الذين خرجوا بالملايين في كل ساحات النضال والشرف ضد الإنقلاب  الأرعن واستعادة الوطن المخطوف في يد عصابة الموت ، نازية العصر .. 
 
أخيراً ..  ستظل جمعة الكرامة ذكرى حية لشعب ووطن لايموت ، بل ستكون ذكرى حية لثورة مستمرة ، وعنوان متجدد لها ، فليفهم من لا يفهم أننا أحرار فبراير لن نسمح بتدوير نظام (المخلوع الصريع)  
وسننتزع ماسلبونا إياه من بين مخالبهم ، مادام فينا قلب ينبض ، وروح تسري ..
 
و لـ يعي الجميع أن الشهداء الذين سقطوا في جمعة الكرامة لن تقتل أحلامهم جرائم الإنقلاب ...!!  
 
والسلام ..