خليل العمري
لا يا توكل ..هاشم ليس أحمق!
22:27 2016-02-05

أنتقدتُ يوم أمس هاشم الأحمر، وقبل أشهر كتبت مقالاً إمتدحت فيه توكل ، كأي متابع يكتب عن شخصية تتصدر الرأي العام بدون تهجم أو إساءة ، الإنتقاد والمدح بعفوية وتلقائية ، وليس الحملات الممنهجة التي تتصدرها كتائب الإعلام الممول .

أزعجتني جداً الحملة الظالمة التي تعرض لها هاشم ، أسأل نفسي ، ما الذي يدفع الإسطنبوليون لشن هجمة ممنهجة عبر ترسانة إعلامية لناشطة يمنية أضحت ذات مؤسسات عملاقة .

قالت رئيسة منظمة بلا قيود ان هاشم "أحمق" ردد الكلمة ذاتها مئات الموظفين لديها ، والبعض الآخر بعفوية ترتبط بحساسية مفرطة تجاه الأسرة المحاصرة في صنعاء .

في 2011م قاتل هاشم في الحصبة ، وناضلت توكل في ساحة التغيير ، كان هاشم وحماة الثورة من كل اليمن يصدون بأرواحهم إندفاع العسكر نحو إحراق الخيام ونجح في ذلك ، بينما صمدت المرأة اليمنية الحديدة في غرس ثقافة النضال السلمي باليمن ، كان الإثنان في الصف الذاته.

نقل العام 2011م ضابطاً يدعى هاشم الأحمر من قصور الرئاسة بصنعاء الى التشرد والملاحقة والإهانة والمطاردة من محاكم التفتيش لمليشيا الدم والديناميت ، بينما نقل 2011 توكل من شقة متواضعة في صنعاء كأي عائلة يمنية إلى قصور العالم ما عدا دبي .

بعد أن ازدحمت المقابر بأرواح من تصدو بصدورهم السلمية ، ذهبت توكل لتكريم الرجُل الذي أشرف على إحراق أرواحهم وأرواحنا ، وإحراق المدن الثائرة وقبلتها مدينة تعز ، أطلقت عليه لقب وزير دفاع الثورة ، سُيسلم الرجل الثورة واليمن والجمهورية لمليشيا الموت في وقت لاحق .

اليس من الأجدى أن يكون هاشم الذي دافع عن الساحة هو وزير دفاع التغيير وليس رجل سكب دم شباب الثورة في الميادين والطرقات ، ثم سكب دماء شباب الجيش في المعسكرات وعلى أبواب المدن وأدخلنا في هذا الوجع العظيم .

إذا سألت أي مواطن ، أيهما أقرب إلى وجدانك وعيون اليمن ، سيقول لك الذي يقاتل في الميدان بكل تأكيد من أجل الجمهورية الثانية ومن تعرضت أسرته للتنكيل والإهانة ثمناً لمواقفها وخاصة الأخيرة .

حينما تم محاصرة صادق الأحمر في منزله من قبل تحالف المليشيا والعسكر، ذهبت رشيدة القيلي إلى المنزل لكسر الحصار ، وشدت من عزائم نسائه المحاصرات ، وحينما ذهب هاشم إلى مأرب كان نجل الأستاذة رشيدة يقاتل في لوائه ، دفع دمه ثمناً للكرامة التي سحقتها عربات المسيرة .

أعرف انه من الصعب أن يقول صحفي في صفحته لإمرأة كانت يوماً منا وتحولت إلى إمبراطورية تجوب عواصم العالم "لا" ، لديها جيش الكتروني وصواريخ باتريوت في كل صفحة ، لكننا لم نكن يوماً يا أصحابي نخشى رصاصات القهر وكتائب الذخيرة الممولة فما بالنا بكتائب التعليق الممول .

لا يا توكل ..هاشم صديقنا في الخيمة والنزوح وهاشم مقاتل جمهوري مع الضباط الوطنيين من أجل إعادة حلم كبير إسمه اليمن..مثله مثل كل الذين صلبوا وشردوا ونكل بهم من الجيش الذي انضم لثورتنا المجيدة ، عرفنا قيمتهم بعد أن استوطن الموت منازلنا والتشرد قلوبنا والحرائق مدننا .

إلى هاشم:

أرجو أن لا تطيل من الجلوس في القصر ، ولا تتبختر في موكبك من جيشنا الوطني ، يا سليل الرجل الذي ذبحته سيوف الملكية الأولى مثلما ذبحت أحلامنا .

الإبتسامة الواسعة للأستاذة توكل مع وزير دفاع ثورة الـ21 من سبتمبر 2014 م في الذكرى الثانية لجمعة الكرامة .