علي البخيتي
لن تنجح أي تسوية ما لم تتغير الصورة في ذهن عبدالملك الحوثي
17:30 2015-03-21

بقلم / علي البخيتي

 

قد يتم التوصل الى تسوية في فندق الموفمبيك أو في الحوار المرتقب في الرياض إذا وافق أنصار الله على حضوره، لكن تلك التسويات أو الاتفاقات ستلحق بكل التسويات السابقة وتدخل الأرشيف مثلها مثل سابقاتها.

أي مفاوضات سياسية هي انعكاس لموازين القوى على الأرض، وحتى لو كانت تلك الاتفاقات منصفة من الناحية النظرية مثل "مخرجات الحوار الوطني" و "اتفاق السلم والشراكة" لكن عند تطبيقها سيستحوذ عليها الطرف الأقوى على الأرض، ويجيرها لصالحه، ويتلاعب بنصوصها كيفما يشاء، لأنه ببساطة لا يجد أمامه من يردعه.

أنصار الله اليوم يرون أن القوى السياسية الأخرى هشة وضعيفة ولم يعد لها تأثير على الأرض وأن شعبيتها تلاشت لأنها كانت معتمدة على السلطة والثروة، كما أن قياداتها فاسدة ويمكن تطويعهم عبر سياسة العصى والجزرة، عبر تهديد مصالحهم –المشكوك في شرعية بعضها- او منحهم فرصة لاستمرار فسادهم لحين التمكن منهم، وبالتالي يتعاملون مع الأحزاب على هذا الأساس، وينتظرون وفاتها بالموت البطيء.

 

ذلك التصنيف صحيح الى حد ما على المستوى النظري، لكن اذا تعمقنا في الوقع نجد أن تلك القوى والأحزاب السياسية تمثل تيارات وكتل مهمة داخل المجتمع، وتلك الكتل لم تنقرض بفعل المتغيرات الأخيرة ولم تهاجر قواعدها خارج اليمن، انما توارت عن الأنظار وعن الفعل السياسي بفعل الانكسار الذي حصل لتياراتها السياسية ولزعاماتها التقليدية، كما توارت القوى التي كانت تحكم اليمن ما قبل 62م، وستعود الى السطح عند توفر الفرصة أو عند أول تغير في المعادلة كما عادت غيرها من القوى، الفرق أن المدة الزمنية لظهور متغيرات جديدة لن تطول، فبحكم التطور التكنولوجي أصبح عمر الأنظمة التي لا تُبنى على شراكة حقيقية قصير جداً.

لا أريد أن تنتظر تلك القوى الفرصة التاريخية، وندخل في صراع جديد، وتنتقم من خصومها، كذلك لا أريد أن يستمر اعتقاد أنصار الله "الحوثيين" أن تلك القوى ماتت أو تلاشت، وبالتالي يتعاملون مع بقاياها كديكور للعملية السياسية وللشراكة الصورية في الحكم، ولن تُحل هذه الإشكالية الا بأحد سيناريوهين: الأول/ هو أن تتماسك تلك القوى والأحزاب عبر إعادة هيكلتها وتصعيد قيادات شابة نظيفة وكفؤة لم تتلطخ يداها لا بالفساد ولا بالدماء بحيث لا تخضع لأي ابتزاز عند أي مفاوضات، وتشرع تلك القيادات في العمل الثوري على الأرض والالتحام بالجماهير وتنظيم المظاهرات والاعتصامات بالتحالف مع مختلف الفاعلين في العمل السياسي والحقوقي والساعين لبناء الدولة، وتتصاعد الاحتجاجات والمظاهرات حتى تتغير الصورة النمطية التي لدى قائد أنصار الله عبدالملك الحوثي وعند أنصاره، ليروا أن هناك شعب يمني عظيم لكن على الضفة السياسية الأخرى، وأن هناك مئات الآلاف يخرجون لرفض الانقلاب على العملية السياسية كما يخرج مئات الآلاف تأييداً لإعلان أنصار الله الدستوري.

ما لم تُغير تلك القوى الصورة النمطية التي ارتسمت في ذهن عبدالملك الحوثي منذ 21سبتمبر الماضي –أن تلك القوى انقرضت وتلاشت- لن يقبل بتطبيق عادل لأي من الاتفاقات السابقة، على اعتبارها غير منصفة وقد تجاوزها الزمن وتغيرت المعادلات السياسية التي أنتجتها، وبالتالي لا يمكن تقاسم السلطة والثروة بناء عليها، لأن هكذا قسمة ليست عادلة من وجهة نظره بعد 21 سبتمبر، فلا يعقل أن تكون حصة حركته –التي تُخرج مئات الآلاف للتظاهر- تساوي حصة المشترك وشركاه أو المؤتمر وحلفاه الذين لم يعد لهم أي قدرة على اخراج حتى الآلاف.

تغيير الصورة مهم جداً لكي يتغير أنصار الله ويتغير خطاب زعيمهم، تغيير الصورة سيضعف من مضمون استخدامه لجملة "الشعب اليمني العظيم" في خطاباته السياسية، ومن مضمون استخدامه لكلمة "الثورة" و "اللجان الثورية"، فعندما يرى أن هناك مئات الآلاف يخرجون منديين بسياسة حركة فسيكون بين خيارين لا ثالث لهما، اما ان يعترف أن هناك خيارات أخرى لجزء مهم من الشعب اليمني العظيم، وأنهم لا يراهنون عليه ولم يمنحوه ثقتهم بعد، واما أن ينكر أنهم يمنيون وينفذ بحقهم هلوكست جديدة، وذلك لا يمكن أن يحدث.

تغيير الصورة سينتج شارعين وشعبين أحدهم يدعي أنه يقوم بثورة ضد الآخر، وهذا سيضعف من حدة استخدام المصطلحات الثورية والشعبوية ويعود الجميع الى مصطلحات التسوية السياسية.

السيناريو الثاني هو أن يعي أنصار الله أن تلك القوى والتيارات السياسية لا تزال تمثل مكونات مهمة داخل المجتمع وأنها لم تنقرض أو تتلاشى، ويشرعوا في تطبيق التوافقات السابقة والعمل على تأسيس دولة شراكة حقيقية بين جميع القوى والتيارات السياسية بمعزل عن المنتصر والمهزوم يوم 21 سبتمبر الماضي وما بعده، ففي المعارك الداخلية لا يوجد منتصر ومهزوم، وإذا كان هناك من منتصر فهم أعداء اليمن، وإذا كان هناك من مهزوم فهو الوطن الذي ضاقت صدور أبنائه ببعضهم على رحابته، وليعرف أنصار الله أن الشراكة في صالحهم قبل الآخرين، فسيطرتهم على السلطة سيُحملهم المسؤولية لوحدهم، ومن سيشاركونهم فيها صورياً سيجنون المغانم لكنهم لن يتحملوا أي شيء من المغارم عندما يزيد السخط على أنصار الله ويخرج الكثيرون في ثورة عليهم.