علي البخيتي
الرئيس هادي والمراهنة على الفشل...الجزء الأول/ "معركة عدن"
14:10 2015-03-15
بقلم /علي البخيتي تصرف الرئيس هادي بمعزل عن الواقع اليمني المحيط به، يتأثر فقط بالدائرة الضيقة في معاشيق عدن التي لا يتجاوز قطرها الكيلو متر المربع الواحد، كل من في ذلك المربع يناديه بـ "فخامة الرئيس"، ولا تتعدى سلطاته ذلك المربع عدى بعض برقيات التهاني التي يبعث بها الى بعض اقرانه في الخارج أو ولاء بعض المسؤولين في بعض المحافظات، لكن وحدات الجيش والأمن في عموم اليمن لا تدين بالولاء له الا ما ندر. فشل في تغيير قائد القوات الخاصة في عدن، لسبب بسيط وهو أنه ومنذ وصوله اليها تعامل مع معسكرات الأمن والجيش فيها على اعتبارهم طابور خامس وتابعين للرئيس السابق صالح، وعمد الى احاطة نفسه باللجان الشعبية التي خاضت الكثير من المواجهات وحرب الشوارع مع الوحدات العسكرية والأمنية، بمعنى أن هادي اصطف مع مليشيات مسلحة ضد الجيش والأمن متناسياً أنه القائد الأعلى للقوات المسلحة والأمن، وان ذلك عكس موقفه في صنعاء تماماً، وكان اصطفافه الشعرة التي قصمت ظهر البعير في ولاء تلك الوحدات المتواجدة في عدن له وللشرعية التي لا يزال يمثلها وبين ولائها لصنعاء سواء للرئيس السابق صالح أو للجنة الأمنية العليا التي شكلها الحوثيون بعد اعلانهم الدستوري. *** لم يجتمع الرئيس بأي من قادة تلك الوحدات، ولم يقم بزيارة أي منها والالتقاء بضباطها وأفرادها ومخاطبتهم والشروع في نسج علاقة بينه وبينهم على أسس وطنية بغض النظر عن تصنيفاته المسبقة لهم التي أفشلته في صنعاء وستفشله في عدن، وأنا هنا لا أدعوا الرئيس لمواجهة اللجان الشعبية إنما الى أن يوازن بينها وبين دور الوحدات الأمنية والعسكرية ويكون كالمايسترو الذي يقود فرقة العزف، حتى يجد فرصة لإصلاح الازدواج الوظيفي بين اللجان والوحدات الأمنية. وقع هادي –بسبب مستشاريه- في تناقض فاضح، فعندما كان في صنعاء دعا ليل نهار الى اخراج اللجان الشعبية التابعة للحوثيين من صنعاء وسعى لتعزيز سيطرة الوحدات الأمنية والعسكرية، وفور وصوله الى عدن مارس عكس تلك السياسة وساند اللجان الشعبية ضد الوحدات الرسمية، وظهر أن موقفه من لجان أنصار الله موقف مناطقي لا موقف ثابت للقائد الأعلى للقوات المسلحة والأمن. *** عندما تسلم هادي السلطة وبدأ في احداث تغييرات في الحرس الجمهوري شملت كل قادة الألوية تقريباً وبالأخص منهم المحسوبين على الرئيس السابق صالح، وغير حتى قادة الكتائب، وكانت الأجواء متهيئة له ليكسب ولاء تلك الوحدات، ليس لشخصه انما لمنصبه كرئيس للجمهورية وقائد أعلى للقوات المسلحة والأمن، لكنه ركز على الولاء الشخصي، إضافة الى أنه وبعد أن أجرى التغييرات التي أراد في الحرس الجمهوري والأمن المركزي وبقية الوحدات المحسوبة على صالح ضل يتعامل مع تلك الوحدات على اعتبارها موالية للرئيس السابق صالح، فلم يكن يمر خطاب الا ويبرر عجزه الأمني أو العسكري في مواجهة أي أزمة أو صراع بأن تلك الوحدات لا تزال موالية لصالح، وبذلك كان يشكك في ولاء تلك الوحدات له كقائد اعلى ورئيس للجمهورية وللوطن، وهذا ما دفع ضباطها وجنودها الى الشعور أنهم ليسوا محل ثقة هادي مهما عملوا، إضافة الى أن كل ضابط بدأ يتشكك ويسأل نفسه: هل صالح لا يزال مسيطر على وحداتنا فعلاً؟، ولأن الرئيس هادي يؤكد تلك المعلومات بالإضافة الى اعلام الإخوان المسلمين فان الكثير من الضباط سارعوا الى فتح خطوط مع الرئيس السابق ونجله عندما وجدوا أنفسهم مكشوفي الظهر بسبب تعامل هادي معهم وتشكيكه في ولائهم باستمرار إضافة الى الضربات الموجعة التي تلقتها تلك الوحدات على يد القاعدة. *** تعامل هادي مع تلك الوحدات الأمنية والعسكرية بتلك الطريقة واستمرار تشكيكه فيها دفع قادتها وضباطها رغماً عنهم الى إعادة فتح خطوط مع صالح ونجله، مع أن غالبيتهم كانوا منتظرين ثقة هادي فيهم وعندها سيكونون معه كقائد أعلى لو أحسن التصرف معهم ومنحهم الثقة وكثف من لقاءاته وزياراته لهم، فلم تكن ارتباطاتهم بصالح أو بنجلة عقائدية كارتباط القادة العسكريين الحوثيين بعبد الملك الحوثي أو ارتباط قادة الفرقة الأولى مدرع بعلي محسن، المصلحة لا غيرها كانت تربطهم مع صالح، وكان يمكن لهادي توفير تلك المصلحة للكثير منهم وتعيينهم في مراكز مهمة داخل تلك الوحدات واشعارهم أنه يثق فيهم. يعيش هادي اليوم تحت رحمة الوحدات التي في عدن، ويسعى لتجميع وتجنيد الآلاف للدخول في نزاع مسلح معها داخل المدينة، مع أن ذلك الخيار كارثي على عدن وعلى هادي في نفس الوقت، إضافة الى أن تلك الوحدات ستستميت في القتال ليس دفاعاً عن الرئيس السابق أو عن اعلان أنصار الله الدستوري بل دفاعاً عن أنفسهم، لأنهم يعرفون حق المعرفة أن أي انكسار لهم أو حتى فرار من المعركة يعني أن يتم ذبحهم على أيدي المجموعات المتطرفة المنتشرة في عدن وعلى الطريق الوحيد المتوفر لفرارهم الى الشمال، لا يدرك هادي ولا مستشاروه هذه الحقيقية: أن تلك الوحدات ليس أمامها الا أن تقاتل حتى النهاية كما قاتل الأمن المركزي في عدن في حرب 94م، لأنه لم يكن أمامه الا أن يقاتل. *** مشكلة هادي أنه ضحية نفس الأشخاص المحيطين به منذ وصوله الى السلطة، وأن افق مستشاروه السياسيون ضيق للغاية ومناطقي ولا يرون اليمن ولا كل مكوناته، إضافة الى أنهم لا يرون حتى الجنوب بتنوعه ولا يزالون يعملون بِنَفَس أحداث يناير 86م، إضافة الى نَفَس أحد أجنحة تحالف 7/7 الذي دخل عدن، ممثلاً في علي محسن الأحمر والإخوان، وهذا هو ما أفشل هادي في صنعاء وما سيفشله حتماً في عدن إذا استمرت نفس الزمرة المحيطة به التي فشلت في تقديمه كرئيس لكل اليمنيين، واستمرار اعتماده عليها مراهنة على الفشل.