حسام الخرباش
لماذا فاز ترامب!
03:12 2016-11-10

كان ترامب يقول..لماذا نحمي الحلفاء مجان وهم اغنياء ونحن بحاجة للمال لدينا ديون بامريكا ونريد تحسين الوضع الاقتصادي ..
كانت خطاباته معظمها انفعالية وحماسية في ذات الوقت ويتهم كلنتون واوباما بعقد اتفاق نووي كارثي مع ايران واعادت اموال ايران التي كانت محتجزة وفقاٌ للعقوبات بينما امريكا بحاجة للمال..
كان يتحدث بغضب عن وضع امريكا الاقتصادي الى درجة انه انتقد مستشفياتها ومطاراتها وقارنها مع مطارات ومستشفيات افضل بدول اخرى وتحدث بان الروس اصبحوا متفوقين عسكرياً ويجب على امريكا ان تصنع احدث الاسلحة بينما كانت كلنتون تدافع عن كل ذلك كونها كانت جزء من السلطة السابقة وكان زوجها قائد مرحلة من المراحل بامريكا.
كان ترامب يخاطب الداخل المجتمع الامريكي لاينظر الا للكبرياء والمال والقوة وكان ترامب يضرب على هذه الجوانب بحماس كبير،بينما كلنتون كانت تخاطب الخارج اكثر من الداخل.
رغم ان الاعلام العالمي وبكثافة كان يهاجم ترامب ربما نظر البعض بان هذا الهجوم تخوف من ترامب الذي سيقود امريكا للافضل وهذا ملايريده العالم الى درجة ان قادة امنيين وعسكرين امريكان وقعوا على خطاب يحذر من تولي ترامب السلطة.
ورد ترامب" الأسماء الواردة في الخطاب هي "أسماء يتعين على الشعب الأمريكي النظر إليها بحثا عن إجابات بشأن أسباب فوضى العالم."
واضاف" "نشكرهم على الظهور، وبالتالي فكل شخص في البلاد يعرف من يستحق اللوم على تحويل العالم لمثل هذا المكان الخطير."
ويرى فئة كبيرة من الشعب الامريكي ان قادة المخابرات والجيش كانوا سبب بحروف سببت خسائر اقتصادية لامريكا ومقتل جنود وكوارث انسانية بالدول الاخرى.
فقد فاز اوباما بوعد سحب الجيش الامريكي من افغانستان والعراق.
من جانب اخر،كان ترامب يسخر موقف القيادة الامريكية من الاستفزازات العسكرية التي تصدر من الروس وايران اتجاه الجيش الامريكي ويصنفها من باب الاحتقار ويرى بان عقلانية القيادة الامريكية ضعف بينما امريكا يجب ان تكون بموضع القوة ولاتسمح بذلك وهذا يدغدغ كبرياء الامريكان كثيراً .
ترامب دغدغ جيوب الامريكان وكبريائهم وديمقراطياتهم.
اوباما كان من الحزب الديمقراطي ونال فتراته الرئاسية كاملة بينما كلنتون التي هي من ذات الحزب تولت مناصب عليا سابقاً اضافة الى كونها زوجة رئيس سابق والشعب الامريكي شعب يعشق التجديد دائماً كما انه يشاهد رجل الاعمال الناجح الذي لم يسبق له تولي منصب رفيع يستحق الثقة لتحسين الوضع الاقتصادي للمجتمع.
العرب وحتى ايران كانوا يفضلون بلا شك فوز كلنتون كونهم قد تعاملوا معها مسبقاً ولديهم خطوط معها وخطاباتها معتدله بينما ترامب لايعرفونه وخطاباته تثير الهلع.
ايران سبق وان تعاملت مع كلنتون وانجزت الاتفاق النووي ،وكان رد ايران على فوز ترامب مطالبته بالالتزام بالاتفاق النووي وهذا تخوف من ايران من ترامب الذي ذكر الاتفاق النووي وانتقده كثيراً.
وحول المتوقع في عهد ترامب هو ان تدفع السعودية مجهود حربي مقابل حمايتها وان تدفع ايران ثمن الاتفاق النووي.